في تصنيف تعليم بواسطة

العامل الذي لا يتغير في أثناء التجربة هو المتغير التابع، هناك عدة عوامل تابعة للتفاعلات المختلفة التي تعتمد اعتماداً كبيراً على وجود عدة متطلبات خاصة بأي تجربة، فكل التجارب والتفاعلات خصوصاً تلك التي يكون فيها عدة توابع، والتي تظهر كأنها تتميز بأنها متنوعة من حيث تأثيرها، حيث أن الاختلاف الحقيقي الذي اشرنا اليه يتعلق بشكل واضح في ان التجارب تتعلق بوجود المتغير التابع والمعامل الثابت، هذين المعاملين لهما اسلوبهما الواضح جداً في قدرتهما على تحسين الاختلاف الواضح الذي ربما يكون من السهل الوصول اليه خلال التجربة التي تعتبر طريقة ممنهجة مبنية على استنتاجات وتوقعات عديدة تؤدي الى استكشاف المواد والأشياء التي تحيط بنا، وبالتأكيد سنتعرف عبر نبراس التعليمي على العامل الذي لا يتغير في أثناء التجربة هو المتغير التابع.

العامل الذي لا يتغير في أثناء التجربة هو المتغير التابع؟

هناك عدة عوامل تسعى اليها التجربة في الوصول الى ما تحتاجه من مكونات وعناصر الهدف الاسمى منها أن تحصل على عدة نتائج ايجابية مهمة خلال التجربة بهدف الوصول الى العامل الذي لا يتغير في أثناء التجربة، وهذا لا يكون الا باجراء التجربة، وقد أوضح العلماء أن العامل الذي يكون ثابتاً هو العامل الذي مهما طرأ على التجربة من تأثير فانه لا يختلف أبداً ولا يمكن لأي مادة أن تغير منه أو من أطباعه لهذا لا بد أن نهتم بوجود هذه المواد التي تعطينا قناعة على عدم التأثير على التفاعل.

لعل الاختلاف الحاصل في كل المكونات التي تتكون منها التجربة له القدرة على تغيير الهدف من التجربة، لأن التجربة اذا كان الهدف منها تغيير صفات كل المواد التي دخلت في التجربة أو انتاج مادة مختلفة كلياً عن الصفات التي كانت موجوداً في السابق، فهذا لن يكون صحيحاً وفعالاً لأن الاختلاف في التجربة يكون صادراً عن الاختلاف في المواد أو أطباعها التي تتميز بها.

العامل الذي لا يتغير في أثناء التجربة هو المتغير التابع. صواب خطأ

لا بد من وجود كل العوامل المساعدة في التجربة التي تقوم بتسهيل التجارب بالفعل والتقليل من المخاطر الموجودة والوصول الى التغييرات التابعة للتجربة بشكل يسهل الوصول اليه والتعرف عليه في الغالب، ولكن هذا لا يمكن أن يتواجد في كل التفاعلات، خصوصاً أن التجربة التي لا يكون فيها متغيرات لا يمكن أن تكون تجربة مكتملة وكذلك لو لم تحتوي على ثوابت وهي العوامل الثابتة التي تتميز بقدرتها على تنويع الوصول الى الحقيقي الى نوع كل عامل على حدا.

تعرفنا بشكل كبير على العوامل الثابتة والمتغيرة وقدرة العوامل المتغيرة على تغيير عدة عوامل موجودة في التفاعل الذي يقوم به الخبراء من أجل التوصل الى قاعدة اساسية تستند على توضيح المفاهيم التي ترتبط بشكل كبير بهذه التجربة، ولعل اختلاف العوامل التابعة للتفاعل تحقق تنوع ظاهري في التجربة والوصول الى عناصر أساسية وأخرى تفاعلية في عناصر التجربة الواحدة بما يتناسب مع باقي العناصر.

العامل الذي لا يتغير في أثناء التجربة هو المتغير التابع صح أو خطأ

تحقق العلماء من وجود أثيرات عديدة تلعبها العوامل المتغيرة في أثناء التجربة خصوصاً وأن المتغير التابع هو من له القدرة على التنويع الكامل في هذه التجربة بهدف التقليل من التأثيرات التي قد تكون بغير نتيجة أو أنها تتأثر بكمية التأثيرات الواردة من باقي العناصر، وهنا الهدف الأسمى هو الفصل بين المكونات مع بعضها اذا ما حدث تطابق بينهم، ثم يكون بالامكان بعدها الوصول الى ما كنا قد توقعناه في التجربة بناءً على تجارب سابقة شبيهة.

الحقيقة التي تحتاجها التجارب مبنية على وجود عدة عوامل ساعدت على بناء التجربة وتجقيق أهدافها والوصول بها الى مستويات جيدة يمكن بها التعرف على معلومات جديدة وتسجيل استنتاجات مختلفة حول الأمر وما يمكن أن ينتج عنه والهدف من هذا الأمر هو تطوير التجربة بهدف استيعابها كل مناحي العملية التعليمية والتعرف على عناصر جديدة تنبع وجود العامل الذي لا يتغير في أثناء التجربة.

  • الاجابة: المتغير الثابت.

كل العناصر التي احتوتها التجربة لها اختلاف كبير ومتزن من حيث تأثيرها الَّا أن التأثيرات المذكورة هي عبارة عن تأثيرات مختلفة، يعني لن يكون هناك تشابه كبير بين نتائج المواد التي نحصل عليها والتي تعتمد على مدى تحقيق المطلوب فيها وفقاً للأساس الذي تعلمناه في نبراس التعليمي وشملنا كل التفاصيل حول العامل الذي لا يتغير في أثناء التجربة هو المتغير التابع.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
العامل الذي لا يتغير في أثناء التجربة هو المتغير التابع
هذا الموقع مُخصص فقط للأسئلة التعليمية والاجابة عليها، وانَّنا سنشتكي الى الله كل من يريد الحاق الضرر فيه بأي شكل، الله حسبنا.

اسئلة متعلقة

DMCA.com Protection Status
...